التانغو تستمر على حساب السامبا وتفوز بثلاثية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التانغو تستمر على حساب السامبا وتفوز بثلاثية

مُساهمة من طرف doctor.zer0 في الثلاثاء أغسطس 19, 2008 5:27 pm

تأهل منتخبا الأرجنتين ونيجيريا إلى المباراة النهائية من مسابقة كرة القدم للرجال ضمن دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة الصينية بكين، بفوز الأول على البرازيل (3-0)، والثاني على بلجيكا (4-1)، في الدور نصف النهائي.

اغويرو يثأر للأرجنتين
فقد لقن هداف أتلتيكو مدريد الإسباني سيرجيو اغويرو ومنتخب الأرجنتين الأولمبي الغريم التقليدي منتخب البرازيل درساً قاسياً بالفوز عليه (3-0)، حيث سجل هدفين في ظرف ست دقائق (52 و58)، وتسبب في ركلة الجزاء التي سجل منها القائد خوان رومان ريكيلمي الهدف الثالث (76).

وكانت المباراة مناسبة للأرجنتينيين للثأر من البرازيليين الذين أسقطوهم في المباراة النهائية لكوبا أميركا 2007 بالنتيجة عينها، علماً بأنهما التقيا سابقاً 93 مرة، فحققت البرازيل 35 فوزا مقابل 34 للأرجنتين وتعادلا في 24 مناسبة.

وطرأ تعديل وحيد على تشكيلة مدرب الأرجنتين سيرجيو باتيستا الذي أشرك حارس الكمار الهولندي سيرجيو روميرو أساسياً بدلاً من اوسكار اوستاري الذي أصيب في المباراة الماضية أمام هولندا (2-1) في الدور ربع النهائي.

في المقابل، لم يجر المدرب البرازيلي كارلوس دونغا أي تعديل على تشكيلته الفائزة على الكاميرون (2-0) في الدور السابق، إذ أبقى على هداف بيتيس الإسباني رافايل سوبيس أساسياً على حساب مهاجم ميلان الإيطالي اليافع الكسندر باتو، وذلك بعدما انتقده بالأمس بشدة على خلفية أدائه المتواضع بحسب قوله في الألعاب الأولمبية في الوقت الذي كان يتوقع منه تقديم مستوى أفضل.

ميسي ورونالدينيو وجهاً لوجه
وحملت المباراة مواجهة خاصة بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وزميله السابق في برشلونة الإسباني قائد البرازيل رونالدينيو اللذين عمدا إلى لعب دور المحرك في منتخبيهما انطلاقا من خط الوسط رغم الرقابة التي فرضت عليهما، الأول من قبل اندرسون والثاني من قبل خافيير ماسكيرانو أو فرناندو غاغو.

وانطلق المنتخبان إلى الهجوم منذ الدقيقة الأولى للمباراة من دون أن يعمدا إلى الحذر، إلا أن فرص المنتخب الأرجنتيني الفائز بالذهبية في أثينا قبل أربعة أعوام كانت أخطر ووقف في وجهها خاصة الحارس البرازيلي رينان، مقابل اعتماد البرازيليين على الهجمات المرتدة التي لم تهدد فعليا مرمى روميرو بل بقيت بعيدة عن الخشبات الثلاث.

وحاول ماسكيرانو تهديد المرمى البرازيلي بشكل مبكر وتحديداً في الدقيقة الثالثة عندما جرب حظه بتسديدة بعيدة المدى مرت فوق المرمى.

وبعد مجهود فردي قام به ميسي ومرر على أثره الكرة إلى أنخيل دي ماريا المتياسر والذي عكسها عرضية مباغتة كاد برينو يصيب شباك فريقه عن طريق الخطأ، بيد أنه كان محظوظا ًبخروجها إلى ركنية (5)، ورد سوبيس بتسديدة زاحفة مرت بعيدا عن القائم الأيسر لمرمى روميرو (7)، بينما لم تجد كرة رافينيا العرضية أحداً يتابعها إلى الشباك (11).

وبدأ اغويرو بتشكيل الخطورة عندما تلقى كرة داخل المنطقة فتلاعب بالمدافع اليكس سيلفا وسدد بيسراه بقوة لامست الشباك الخارجية اليسرى لمرمى رينان (12)، الذي التقط بسهولة كرة من ركلة حرة مباشرة سددها ميسي (20).

واخترق ميسي نجم الشوط الأول من دون منازع الدفاع البرازيلي مجدداً قبل أن يباغت الحارس رينان بتسديدة قوية كان لها الأخير بالمرصاد وفشل اغويرو في الوصول إليها لمتابعتها إلى داخل المرمى (41).

الشوط الثاني
وبعد بداية هادئة للشوط الثاني، ترجم الأرجنتينيون أفضليتهم إلى هدف أول بعد هجمة سريعة وصلت على أثرها الكرة إلى غاغو الذي مررها إلى دي ماريا فاطلقها الأخير بيسراه قوية وجدت في طريقها اغويرو المندفع وتحولت منه إلى الشباك (52).

وسرعان ما تحرك البرازيليون لإدراك التعادل مما أجبر روميرو على التدخل في مناسبتين، الأولى بعد كرة عرضية من رافينيا أبعدها بقبضتيه، والثانية على تسديدة لسوبيس التقطها على دفعتين (53).

ووجه اغويرو ضربة موجعة أخرى إلى البرازيل بإضافته الهدف الثاني متابعاً بسهولة وهو غير مراقب إلى الشباك كرة عرضية لعبها إليه من الجهة اليمنى ازكيال غاراي (58).

وعمد دونغا إلى إجراء تبديلين دفعة واحدة فأشرك تياغو نيفيس وباتو على حساب هرنانيس وسوبيس (60)، إلا أن الخطر جاء من رونالدينيو الذي انبرى لركلة حرة وأرسلها من فوق الحائط لترتد من القائم الأيمن إلى مارسليو ومنه إلى باتو الذي أسكنها الشباك، إلا أن الحكم الأوروغوياني مارتن فاسكيز ألغى الهدف بداعي التسلل (65).

وحاول دونغا تنشيط الناحية الهجومية بإشراكه جو مكان دييغو الذي لم يقدم شيئاً يذكر تماما كما نظيره صانع الألعاب الأرجنتيني ريكيلمي، فتحرك المنتخب الأصفر بعض الشيء وسدد باتو كرة من مشارف المنطقة كان لها روميرو بالمرصاد (72).

وكسب أغويرو ركلة جزاء بعد تعرضه للعرقلة من قبل رافينيا، نجح ريكيلمي في ترجمتها إلى هدف ثالث مسددا الكرة في قلب المرمى (76).

وازدادت الأمور سوءاً بالنسبة إلى "السيليساو" الذي أكمل اللقاء بتسعة لاعبين بعدما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه لوكاس لايفا اثر خطأ قاس ارتكبه على ماسكيرانو من الخلف (80)، وبعدها بأربع دقائق في وجه نيفيس لخطأ مشابه على ماسكيرانو أيضاً.


المصدر:موقع الجزيرة الرياضية

_________________

_______________________________________
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في
هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً
وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعاً وتمتعه فيها طويلاً وهب لنا رأفته
ورحمته ودعاءه وخيره بحقه وبحق آبائه الطاهرين.

doctor.zer0
مشرف التصاميم والجرافيكس & مصمم بارع
مشرف التصاميم والجرافيكس & مصمم بارع

عدد الرسائل : 704
العمر : 22
العمل/الترفيه : يا خسارة....طالب
رقم العضوية : 49
المزاج :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى