تابع (الأزري في مدح النبي و الوصي والآل صلوات الله عليهم أجمعين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تابع (الأزري في مدح النبي و الوصي والآل صلوات الله عليهم أجمعين)

مُساهمة من طرف ماء الكوثر في الخميس أبريل 03, 2008 8:14 am

كيف تخشى العصاة بلوى المعاصي * وبك الله منقذ مبتلاها

لك في مرتقى العلى والمعالي * درجات لا يرتقى أدناها

عرفت ذاتك القديمة مولا * ك فو حدت في القديم الالها

أين معناك من معاني أناس * كان مبعودها اتباع هواها

يا خليلي إن لله خلقا * حسبها النار في غد تصلاها

سبحوا في الضلال سبحا طويلا * وعلى الرشد أكرهوا إكراها

إن تسليما ( السقيفة ) والقو * م فإنى والله لا أنساها

يوم خطت صحيفة الغي يمليها عليها خداعها ودهاها

ما جتماع المهاجرين مع الانصار فيها وقد علت غوغاها

حيث قالوا منا ومنكم أمير * ووزير يدير قطب رحاها

وأرادوا لها تدابير سعد * فارتضاها بعض وبعض أباها

أتراها درت بأمر عتيق * فلماذا في الامر طال مراها

إن تكن بيعة الصحابة دينا * لم يحل عن محلها أتقاها

كيف لم يسرع الوصي إليها * وهو باب العلوم بل معناها ؟

كيف لم تقبل الشهادة من * أحمد فيه بأنه أقضاها ؟

بيعة أورثت جميع البرايا * فتنة طال جورها وجفاها

بل هي ( الفلتة ) التي زعموها * كفي المسلمون شر أذاها

يا ترى هل درت لمن أخرته * عن مقام العلى وما أدراها

أخرت أشبه الورى بأخيه * هل رأت في أخ النبي اشتباها ؟

كيف لم تأمن الامين عليها * وهو في كل ذمة أوفاها

ولو أن الاصحاب لم تعدر شدا * كان رشدا فرارها من عداها

أنبي بلا وصي ؟ تعالى الله عما يقوله سفهاها

زعموا أن هذه الارض مرعى * ترك الناس فيه ترك سداها

كيف تخلو من حجة وإلى من حجة * ترجع الناس في اختلاف نهاها

وأرى السوء للمقادير ينمى * فإذا لا فساد إلا قضاها

قد علمتم أن النبي حكيم * لم يدع من أموره اولاها

أم جهلتم طرق الصواب من * الدين ففاتت أمثالكم مثلاها

هل ترى الاوصياء يا سعد إلا * أقرب العالمين من أنبياها ؟

أو ترى الانبياء قد تخذوا المشرك * دهرا بالله من أوصياها ؟

أن نبي الهدى رأى الرسل ضلت * قبله فاقتفي خلاف اقتفاها ؟

أو ما ينظرون ماذا دهتهم * قصة الغار من مساوي دهاها

يوم طافت طوائف الحزن حتى * أو هنت من جنى عتيق قواها

إن يكن مؤمنا فكيف عدته * يوم خوف سكينة وعداها

إن للمؤمنين فيها نصيبا * وهي يوم الوبال أقصى وقاها

كم وكم صحبة جرت حيث لا * إيمان والله في الكتاب حكاها

وكذا في براءة لم يبسمل * حيث جلت بذكره بلواها

ثم سلها من بعد ما رد عنها * صاحب الغار خائبا من تلاها ؟

أين هذا من راقد في فراش * المصطفى يسمع العدى ويراها

فاستدارت به عتاة قريش * حيث دارت بها رحى بغضاها

وأرادت به مكايد سوء * فشفى الله داءها بدواها

ورأيت قسورا لو اعترضته الانس والجن في وغى أفناها

مد كف الردى فلو لم تكفكف * عنه آثار بغيها لمحاها

نظرت نظرة إليه فلاقت * قدرة الله لا يرد قضاها

فتولت عنه ، وللرعب فيها * فلك دائر على أعضاها

بأبى من غدا يودي أمانا * ت أخيه حتى أتم أداها

بأبى من حمى بطعن العوالي * حرم المصطفى وصان خباها

رتبة سل بها العظيمين جبريل * وميكال كيف قد خدماها

صاح ما هؤلاء في الناس إلا * كعيون داء العمى أعياها

ألها منظر لادراك مرأى * أم لها مسمع لمن ناجاها

أهم خير امة اخرجت للناس ؟ * هيهات ذاك بل أشقاها

أتراها من ولد آدم حقا * أم سوام كانت لهم أشباها

أي مرمى من الفخار قديما * أو حديثا أصابه شيخاها

أي اكرومة ولو أنها قلت * ودقت إليهما منتماها ؟

الزهد في الجاهلية عما * عهدته الايام من جهلاها

أم لذكر أناف أم لعهود * في ذمام الاسلام قد حفظاها

إن يكونا كزعمهم أسدى بأ * س ، فأي الفرايس افترساها ؟

كيف لم يظفروا ولا بجريح * ويد الليث جمة جرحاها

إن تكن فيهما شجاعة قرم * فلماذا في الدين ما بذلاها ؟

ذخراها لمنكر ونكير * أم لا جناد مالك ذخراها

لم يجيبا نداء أحمد إلا * لامور من كاهن عقلاها

علما أن أحمدا سيليها * وإذا مات أحمد ولياها

فأجابت لرغبة لا لرشد * كلمات الاسلام إذ سمعاها

نكثا بيعة الذي بايعته * من ملوك السبع الاولى عظماها

أهو المختفى بظل عريش * حيث ظل الكماة كان قناها

أم هو القائل الملح أقيلو * نى منها فإنني أأباها

لو حوى قلب بنته لم ترعه * من صفاح اليهود وقع شباها

يوم جاءت تقود ( بالجمل ) العس‍ * - كر لا تتقي ركوب خطاها

فألحت ( كلاب حوأب ) نبحا * فاستدلت به على حوباها

يا ترى أي أمة لنبي * جاز في شرعه قتال نساها

أي ام للمؤمنين أساءت * ببنيها ففرقتهم سواها

شتتتهم في كل شعب وواد * بئس أم عتت على أبناها

نسيت آية التبرج أم لم * تدر أن الرحمن عنه نهاها

حفظت أربعين ألف حديث * ومن الذكر آية تنساها

ذكرتنا بفعلها زوج موسى * إذ سعت بعد فقده مسعاها

قاتلت يوشعا كما قاتلته * لم تخالف حمراؤها صفراها

واستمرت تجر أردية اللهو * الذي عن إلهها ألهاها

فباحراق مالك سوف تجزى * من لظى مالك أشر جزاها

لا تلمني يا سعد في مقت قوم * ما وفت حق أحمد إذ وفاها

أو ما قال عترتي أهل بيتي * احفظوني في برها وولاها ؟

نازعوه حيا ، وخانوه ميتا * يا لتلك الحظوظ ما أشقاها !

أمة لم تؤم أمر سفير الله * ضلت وضل من يهواها

كيف أقصت أخا نزار وآوت * من أعادي محمد أعداها

تعست جبهة الجبان تنافي * كل خير ، لا خير فيمن رجاها

أحديث القيان يكرهه الرجس * وللمصطفى يلذ غناها ؟ ؟ !

ليته حين قال : لولا علي * وبدت آية الهدى فاقتفاها

لكن الجهل لم يدعه بصيرا * أي عين رأت عقيب عماها

اي وحق الاسلام لولا علي * ما قضاها فتى ولا أفتاها

قد أطلت على العوالم منه * حكمة الله لم يسعها فضاها

تتجلي به منيرات فضل * كالدراري سيارة في سماها

لم يذوقوا الهدى ولو طعموه * عرفوا للنبي قدرا وجاها

صاحبوه ونافقوا في هواه * فهووا في جحيمها ولظاها

نقضوا عهد أحمد في أخيه * وأذاقوا البتول ما أشجاها

وهي العروة التي ليس ينجو * غير مستعصم بحبل ولاها

لم ير الله للنبوة أجرا * غير حفظ الوداد في قرباها

لست أدري إذ روعت وهي حسرى * عاند القوم بعلها وأباها

يوم جاءت إلى عدي وتيم * ومن الوجد ما أطال بكاها

فدعت واشتكت إلى الله شجوا * والرواسي تهمز من شكواها

فأطمأنت لها القلوب وكادت * أن تزول الاحقاد ممن حواها

تعظ القوم في أتم خطاب * حكت المصطفى به وحكاها

أيها القوم راقبوا الله فينا * نحن من روضة الجليل جناها

نحن من بارئ السموات سر * لو كرهنا وجودها ما براها

بل بآثارنا ولطف رضانا * سطح الارض والسماء بناها

وبأضوائنا التي ليس تخبو * حوت الشهب ما حوت من ضياها

واعلموا أننا مشاعر دين الله * فيكم فأكرموا مثواها

ولنا من خزائن الغيب فيض * ترد المهتدون منه هداها

إن تروموا الجنان فهي من الله * إلينا هدية أهداها

هي دار لنا ونحن ذووها * لا يرى غير حزبنا مراها

وكذاك الجحيم سجن عدانا * حسبهم يوم حشرهم سكناها

أيها الناس أي بنت نبي * عن مواريثه أبوها زواها ؟

كيف بزوى عني تراثي عتيق * بأحاديث من لدنه افتراها ؟

هذه الكتب فاسألوها تروها * بالمواريث ناطقا فحواها

وبمعنى ( يوصيكم الله ) أمر * شامل للعباد في قرباها

كيف لم يوصنا بذلك مولا نا * وتيما من دوننا أوصاها ؟

هل رءانا لا نستحق اهتداء * واستحقت تيم الهدى فهداها ؟

أم تراه أضلنا في البرايا * بعد علم لكي نصيب خطاها ؟

أنصفوني من جائرين أضاعا * ذمة المصطفى وما رعياها

وانظروا في عواقب الدهر كم أمست عتاة الرجال من صرعاها

مالكم قد منعتمونا حقوقا * أوجب الله في الكتاب أداها

وحذوتم حذو اليهود غداة * اتخذو العجل بعد موسى إلها

قد سلبتم من الخلافة خودا * كان منا قناعها ورداها

وسبيتم من الهدى ذات خدر * عز يوما على النبي سباها

إن رضيتم من دوننا خلفاء * لا اشتفت من قلوبكم مرضاها

أو أبيتم عبود أحمد فينا * لا وقيتم من الرزايا سطاها

تدعون الاسلام إفكا وزروا * كذبت أمهاتكم بادعاها

أي شئ عبدتم إذ عبدتم * أن يولى تيم على آل طه

هذه البردة التي غضب الله * على كل من سوانا ارتداها

فخذوها مقرونة بشنار * غير محمودة لكم عقباها

والبسوها لباس عار ونار * قد حشوتم بالمخزيات وعاها

لم نسلكم لحاجة واضطرار * بل ندل الورى على تقواها

كم لنا في الوجود رشحة جود * يعجز السبعة البحار غناها

علم الله أننا أهل بيت * ليس تأوي دنية مأواها

لو سألنا الجليل إلقاء عدن * أو مقاليد عرشه ألقاها !

سعد دعني وهجو سود المعاني * أكبر الحمد في معاني هجاها

كيف تنفى ابنة النبي عنادا * لا نفى الله من لظى من نفاها

ولاي الامور تدفن سرا * بضعة المصطفى ويعفى ثراها

فمضت وهي أعظم الناس وجدا * في فم الدهر غصة من جواها

وثوت لا يرى لها الناس مثوى * أي قدس يضمه مثواها

ثم همت ببعلها كل كف * واستمدت له رقاق مداها

أمة قاتلت إمام هداها * يا ترى أين زال عنها حياها

كم أرادت إطفاء نار حسام * صاغه الله ثمرة لحشاها

بأبى من له مطاعن كف * لا يداوى من الردى كلماها

إن ذات العلوم تنمى جميعا * لعلي وكان روح نماها

وكذا كل حكمة مكنته * من أعالي سنامها فامتطاها

ومتى يذكر الندى فهو لطف * إن محيي الموتى به أحياها

ولاقدامه تزول الرواسي * والمقادير تقشعر حشاها

ومرامي الاسرار سدد سهم * الله منه له فما أخطاها

كم له من مواهب مردفات * هي كالشمس لا يحول ضياها تمت

ماء الكوثر
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 6
رقم العضوية : 47
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع (الأزري في مدح النبي و الوصي والآل صلوات الله عليهم أجمعين)

مُساهمة من طرف ^^alzayer^^ في الخميس أبريل 03, 2008 8:22 am

مشكووووووووووووووووور

_________________

^^alzayer^^
المدير العام
المدير العام

عدد الرسائل : 1137
العمر : 23
رقم العضوية : 1
المزاج :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع (الأزري في مدح النبي و الوصي والآل صلوات الله عليهم أجمعين)

مُساهمة من طرف ماء الكوثر في الجمعة أبريل 04, 2008 5:06 pm

شكرا على مرورك

ماء الكوثر
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 6
رقم العضوية : 47
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى